يبحث
أغلق مربع البحث هذا.

الاستراتيجيات الليلية الأساسية للمستعدين أثناء الأزمات

 

في هدوء الليل، عندما يبدو العالم نائمًا، غالبًا ما يكمن الخطر غير المرئي. بالنسبة لأولئك منا الذين يستعدون للأسوأ - سواء كان ذلك كوارث طبيعية، أو انهيارات مجتمعية، أو صراعات - يمكن أن يكون الظلام حليفًا وخصمًا في نفس الوقت.

كجندي سابق، قمت بالتنقل عبر عمليات ليلية محفوفة بالمخاطر حيث يمكن لكل ظل أن يخفي تهديدًا. هذه التجارب لم تشحذ غرائزي فحسب، بل أعطتني أيضًا دروسًا لا تقدر بثمن تنطبق على عالم الاستعداد والبقاء.

في هذه المقالة، سوف نستكشف مخاطر وحقائق التحرك ليلاً خلال سيناريو "Shit Hits The Fan" (SHTF)، مستمدًا من الاستراتيجيات العسكرية لتعزيز خطط الاستعداد الخاصة بك.

الماخذ الرئيسية

  1. الحركة الليلية محفوفة بالمخاطر ولكنها ضرورية في بعض الأحيان: إن فهم متى يجب الاستفادة من غطاء الظلام ومتى يجب تجنبه أمر بالغ الأهمية.
  2. القيود الحسية تزيد من الخطر: تصبح حواس الإنسان أقل موثوقية في الليل، مما يزيد من احتمال سوء التقدير والحوادث.
  3. المهارات والمعدات المحسنة ضرورية: جهز نفسك بالأدوات والمهارات المناسبة للتنقل والبقاء على قيد الحياة أثناء الليل.
  4. الوعي الظرفي هو المفتاح: اليقظة المستمرة والوعي الظرفي يمكن أن يمنع التهديدات والحوادث المحتملة.
  5. الإعداد والتدريب ينقذان الأرواح: الممارسة المنتظمة والتدريب على السيناريو الواقعي يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في نتائج البقاء على قيد الحياة.
 

يوفر الليل إحساسًا خادعًا بالأمان يمكن أن يكون قاتلاً إذا أسيء تقديره. قد يبدو الهدوء والسكون بمثابة الغطاء المثالي للتهرب أو الهروب، لكنه أيضًا وقت تكون فيه أكثر عرضة للخطر.

إن الدروس التي تعلمتها في الجيش، حيث تكون الرؤية ضعيفة والمخاطر متعددة، لها أهمية خاصة بالنسبة للناجين والمستعدين.

فهم الليل: صديق أم عدو؟

تتم العمليات الليلية في الجيش مع احترام عميق لغطاء الظلام. إنها توفر ميزة تكتيكية، نعم، ولكنها تجلب أيضًا عددًا كبيرًا من التحديات التي تتطلب إعدادًا ومهارات متقدمة.

إن ترجمة هذا إلى سياق إعداد مدني يعني إدراك أنه على الرغم من أن التحرك ليلاً قد يساعدك على تجنب اكتشافك، إلا أنه يضعف أيضًا قدراتك الحسية بشكل كبير.

القيود البصرية

في الليل، تتضاءل قدرتنا على الرؤية، وينحرف إدراك العمق، وتختفي تقريبًا رؤية الألوان.

وهذا لا يجعل التنقل خطيرًا فحسب، بل يزيد أيضًا من صعوبة تحديد التهديدات. تكشف الحكايات الشخصية من الدوريات الليلية مدى سهولة إساءة تفسير الظلال أو تفويت علامات الخطر الواضحة.

التحديات السمعية

قد يتم تضخيم الأصوات في الليل بسبب انخفاض الضوضاء في الخلفية، أو يمكن أن تكون مكتومة بسبب البيئة، مما يؤدي إلى الارتباك وسوء التفسير.

أثناء خدمتي، كان تعلم التمييز بين الأصوات غير المؤذية والأصوات المهددة أمرًا بالغ الأهمية - وهي مهارة يمكن أن يستفيد منها المدنيون أيضًا، خاصة في سيناريو البقاء على قيد الحياة.

Strategies for Preppers Crisis nightvision

تجهيز للنوم

يعد التحضير أمرًا بالغ الأهمية عند التفكير في الحركات الليلية. وإليك كيف يمكنك تجهيز نفسك:

أجهزة الرؤية الليلية (NVDs)

يمكن لنظارات الرؤية الليلية ذات الطراز العسكري (NVGs) أن تغير قواعد اللعبة فيما يتعلق بالحركة الليلية. بالنسبة للمدنيين، يمكن أن توفر أجهزة NVD المخصصة للمستهلكين ميزة كبيرة، مما يسمح بتنقل أفضل وتحديد التهديدات.

الحركة الهادئة وتقنيات التخفي

الاستفادة من العمليات السرية والتحرك بصمت ودون لفت الانتباه هي مهارة تتطلب الممارسة. يتضمن ذلك كل شيء بدءًا من الطريقة التي تمشي بها وحتى كيفية إدارة أجهزتك لمنع الضوضاء.

الانضباط الخفيف

يقوم الجيش بتعليم الانضباط الخفيف الصارم لتجنب التخلي عن منصبك. في سيناريو البقاء، يجب التحكم في استخدام الضوء - وهذا يعني استخدام الأضواء الحمراء التي تكون أقل وضوحًا على مسافة، أو عدم وجود ضوء على الإطلاق إن أمكن.

التخطيط الاستراتيجي والتنفيذ

التخطيط الاستراتيجي للحركة الليلية يدور حول معرفة تضاريسك، وفهم حدودك، والحصول على هدف واضح. وإليك كيفية تطبيق هذه المفاهيم:

استطلاع

كما هو الحال في العمليات العسكرية، يعد جمع المعلومات حول المنطقة التي ستتنقل فيها أمرًا حيويًا. استخدم ساعات النهار لاستكشاف مسارك والتخطيط له، مع ملاحظة المخاطر والمعالم المحتملة.

تقييم المخاطر

تقييم ضرورة التحرك ليلاً ضد المخاطر المحتملة. في بعض الأحيان، تفوق مخاطر الحركة الليلية فوائدها، ويكون انتظار ضوء النهار أكثر أمانًا وذكاءً.

التدريب والتدريبات

التدريبات المنتظمة في بيئة خاضعة للرقابة يمكن أن تعدك لسيناريوهات العالم الحقيقي. تدرب على مساراتك، واستخدم معداتك، وقم بمحاكاة المشكلات المحتملة لتحسين استعدادك.

الخلاصة: الاستعداد يمكّن

إن فهم تعقيدات الحركة الليلية والمخاطر المرتبطة بها يمكّنك من اتخاذ قرارات مستنيرة في حالة البقاء على قيد الحياة. يمكن تخفيف الشعور الزائف بالأمان الذي يوفره الظلام بالمعرفة والأدوات والتدريب المناسبين.

وبالاعتماد على الاستراتيجيات العسكرية، يستطيع الناجون تعزيز استعدادهم، مما يضمن أنهم إذا اضطروا إلى التحرك ليلاً، فإنهم يفعلون ذلك بأعلى درجة من الأمان والميزة التكتيكية.

كمستعدين وناجين، فإن هدفنا ليس مجرد البقاء على قيد الحياة، بل الازدهار. الليل، رغم كونه مليئًا بالمخاطر المحتملة، يوفر أيضًا فرصًا فريدة لأولئك المستعدين جيدًا.

من خلال التعلم من النهج المنظم والصارم للاستراتيجيات العسكرية، يمكنك تعزيز خطط البقاء الخاصة بك بشكل كبير، وإعداد نفسك لأي شيء قد يحمله الظلام.


التعليمات

س: هل السفر ليلاً أم نهاراً أكثر أماناً في حالة النجاة؟ ج: ذلك يعتمد على السيناريو. قد يوفر الليل الإخفاء ولكنه يأتي مع مخاطر متزايدة بسبب انخفاض الرؤية وزيادة الضعف. قم بتقييم الوضع والمخاطر بعناية قبل اتخاذ القرار.

س: ما هي معدات الرؤية الليلية الأساسية التي يجب أن يستثمر فيها المجهزون؟ ج: على الأقل، فكر في الحصول على مصباح أمامي عالي الجودة مزود بإعداد الضوء الأحمر ومنظار أحادي للرؤية الليلية أو نظارات واقية من فئة المستهلك إذا سمحت الميزانية بذلك.

س: كيف يمكنني ممارسة الحركة الليلية الآمنة دون الوصول إلى مساحات واسعة ومفتوحة؟ ج: ابدأ بتعلم تقنيات التخفي في المنزل، وتدرب على ضبط الضوضاء، وتنقل في بيئتك المباشرة لفهم الأساسيات.

 
فيسبوك
بينتريست
تويتر
ينكدين
arAR